بسمِ الله الرّحمن الرحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمة الله تعالى وبركاته

،'

اللهّمّ لك الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه؛
ملء السّماوات و ملء الأرض،
و ملء ما بينهما،
و ملء ما شئت من شيء بعد.

/
\

،’

مقالٌ؛
وطيب توضيح وبيانٍ؛

أرجو أن نفيد منهُ جميعًا.

/





/
::

~ أصحابُ الهِمم العالية ، والنّفوس الزكيّة l من مواقِف السّلف!

/





أصحابُ الهِمم العالية ، والنّفوس الزكيّة l من مواقِف السّلف!

ثَبَت عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه قَرأ القُرآن كلّه في ركعة واحدة ،
كما في مصنّف عبد الرزاق ومصنّف ابن أبي شيبة.

قال عبد الرحمن بن عثمان : قُمتُ خَلف الْمَقام أُصلّي ،
وأنا أُريد أن لا يَغْلِبني عليه أحَدٌ تلك الليلة ، فإذا رَجُل مِن خَلْفي يَغْمِزُني ،
فلَم ألْتَفِت إليه ، ثم غَمَزَني فَالْتَفَت ، فإذا هو عثمان بن عفان،
فتنحّيت، وتقدّم وقَرأ القُرآن كُلّه في رَكعة ، ثم انصرف .

رواه ابن أبي شيبة .




▪ ورَوَى ابن سِيرِين أَنَّ تَمِيمًا الدَّارِيَّ قَرَأَ الْقُرْآنَ كُلَّهُ فِي رَكْعَةٍ .

رواه ابن أبي شيبة .

ورَوى حَمَّاد بن أَبِي سُلَيْمَانَ ، قَال: سَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ ،
يَقُولُ : قَرَأْتُ الْقُرْآنَ فِي الْكَعْبَةِ فِي رَكْعَةٍ .

رواه ابن أبي شيبة .

وقَال مُجَاهِد : كان عَلِيّ الأَزْدِيُّ يَخْتِم الْقُرْآنَ فِي رَمَضَان فِي كُلّ لَيْلَة .

رواه ابن أبي شيبة .