بسمِ الله الرّحمن الرحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمة الله تعالى وبركاته

،'

اللهّمّ لك الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه؛
ملء السّماوات و ملء الأرض،
و ملء ما بينهما،
و ملء ما شئت من شيء بعد.

/
\

،’

مقال قيّمٌ؛ وطيبُ توجيهٍ؛

:

أرجو أن نفيد منهُ جميعًا.

/




/
::

~ فنونُ اعتياد القراءة

/






فنونُ اعتياد القراءة

د. حمزة بن فايع الفتحي.


تحتاجُ في كثير من الأحيان ،
لا سيما في المنطقة العربية،
وقد تراجع فيها الطوفان القرائي،
وقصّرنا في وعي المنهج القرآني، والاستهلال التنزيلي ( اقرأ ) ،
أن تتعلم أساليب وفنون تحملك على اعتياد القراءة، ومحبة الاطلاع،
والتفسُّح في حدائق الكتب،
وأن تعتبر الكتاب أوفى الأصدقاء، وخيرَ السمار .!




• بحيث تُصبح القراءة؛
( عادة يومية ) وزادا متبعا، وطعامًا متجددًا، وطعاما لا غنى عنه، فترتبط بحياته، وتخالط أنفاسه،
وتبيت من جدوله وشؤونه، يحب المعارف،
ويلتمس الكتب، ويأنس بالفوائد .

• ومما يعينُ على ذلك:
استشعار شرف العلاقة بالكتب وسحرها وحلاوتها.




• البدءُ بكتب التسالي والترويح : كقصص، ونوادر، وألغاز،
ومسابقات، وطرائف، وأشعار !




• وإذا اعتبرتها ( حياة الروح ) ولطفه،
ودفأه وغذاءه، سارعت فيها،
وقاتلتَ من أجلها ، وبات امتلاك الكتاب النادر والثمين،
أزهى من الدراهم والريالات!




• كتابُ الدقائق المعدودات :
مما يسهل الحدث، ويهوّن الخَطب على المرء؛
فلا يستثقل، ولا يخالطه الملل!




• تحفّظ معلومة كلَّ يوم:
لا سيما من كتب المعلومات،
والثقافات العامة، والتي تزخر بالنوادر والفوائد والنفائس ،
والفرائد والجواهر !




• جالسِ القراء:
وزُر العلماء،
وافرح بالمعارض الثقافية ،
ولو متفرجًا ، أو مستطلعًا ..

المهم أن تقدح زناد التعلم والتثقف . فهم من الندماء الذين لا يمل حديثهم، نسأل الله من فضله .




• كتاب الزميل والقراءة الجماعية:
مما يعين ويشجع ، ويحمل العاقل الراغب على الصبر والمصابرة .

وفي زمان تطبيقات ومواقع التّواصُل الاجتماعي؛
( السوشل ميديا )؛ تسهلت الأمور ،
واتصل البعداء،
وبات بالإمكان؛
التفاعل والتعلم بلا مشاق،
ومن خلال منصات إلكترونية !




• كنوز الكتب الصوتية:
التي تغذّي العقل ، وتملأ الروح بمواعظ غير مباشرة،
ودون جهد عضلي وتمنحه لذةَ الاستماع والاستمتاع الثقافي ،
وهي من مِنح الباري علينا هذه الأيام، حيث سُجلت مصنفات،
وصار الأئمة والحفاظ والمفكرون في (النت) نعيش أقلامهم:
صوتا منقولا مزخرفًا؛
فلله الحمد والمنة!




• نورُ السعادة لديك:
اجعله مربوطا بالكتاب ومطالعته،
كلحظات الجلوس مع الزملاء،
أو ساعات الشاي والقهوة ،
أو سهرات الترفه والنتزه .




• تباعد عن الكتب الطويلة،
والمجلدات الضخمة ، والثقلاء، ولصوص الوقت، والصوارف التقنية .




• خلطُ المجالس بفوائد :

في وقتها ومناسبتها، ولحظات الاستشهاد بها، بحيث يشتاق الجميع،
وتستشترف لها النفوس ، وتستطعمها الأرواح!




• تُجعل في المتناول :
لا تُرمى بعيدا،
ولا تعلو بها رفًا،
ولا تصعد بها سقفا ،
فتكون قرب أنسنا وشرابنا وأحاديثنا!